الاذكار اســتغفر الله .. اســتغفر الله .. اســتغفر الله ۞ ســبحان اللــه وبـحـمـده ، ســبحان اللــه الـعـظيـم ۞ سـبـحان اللــه ، والـحمـدللـه ، ولاإله الى الله ، والله أكـبر ۞ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل ابراهيم إنك حميد مجيد , اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل ابراهيم إنك حميد مجيد ۞ سـبحان اللــه وبـحمـده ، عــدد خـلقـه ، ورضـا نـفـسه ، وزنة عـرشه ، ومداد كـلماته ۞ لا إله إلا الله العظيم الحليم , لا إله إلا الله رب العرش العظيم , لا إله إلا الله رب السموات , ورب الأرض , ورب العرش الكريم ۞ لاحــول ولا قــوة إلى باللـــه

الجمعة، 4 مارس، 2016

العدو هو الفقر THE ENEMY OF POVERTY




واحدٌ من المبادئ الحاكمة للسياسة الاقتصادية الإسلامية لابد أن يكون كلمة عمر بن الخطاب، رضي الله عنه: “لَــوْ كَانَ الفَقْرُ رَجُلآ لـَـقَــتْـلْــتـُه.”

فكروا بالأمر! لو كان الفقر رجلًا، لكان سيصبح مجرمًا يستحق عقوبة الإعدام، فهو عدو للإسلام والمسلمين وهو خطير بما يكفي لكي يتحتم قتله، بلا معاهدة، وبلا تفاوض، فقط نتخلص منه.

وقد حذرنا الله سبحانه وتعالى من الشيطان وقال لنا أنه يستخدم التهديد بالفقر في إكراه الناس على ارتكاب الفواحش، فتخيلوا ذلك مرة أخرى، تخيلوا لو كان الفقر رجلا، بوحشيته وتهديده واستعداده لتعذيبك وإذلالك إلا لو تساهلت في أخلاقك!! ولهذا يقول لنا رسول الله ﷺ ما معناه أن الفقر مقدمة للكفر، فكان الكفر والفقر قرينان في الاستعاذة بالله فيم تواتر عنه ﷺ.

نعم، أسمع الكثير من “الإسلاميين” يعربون عن ازدرائهم للفقراء فيقولون (هؤلاء لا يعنيهم إلا ملء بطونهم)، فهم لا يعترفون أن مثل هؤلاء في مأزق شديد، وأنهم يتصرفون مثلما سيتصرف أي شخص آخر عندما يواجه خطر الذل المدقع، وليس من المستغرب أن من يقولون هذا عادة يكونوا من الإسلاميين الذين تشهد بطونهم على تفانيهم في إبقائها ممتلئة طوال الوقت.

الفقراء واقعين في قبضة العدو الذي أعلن عمر أنه يجب قتله، وهو يجب قتله ليس فقط بسبب ما يفعله بالناس، ولكن بسبب ما يجعل الناس يفعلوه، فهؤلاء واقعون تحت الإكراه، وليس هناك حرج عليهم لأنهم يفعلون ما يفعله الناس وهم تحت وطأة الإكراه، وهذا هو السبب في إيقاف حد قطع يد السارق في أوقات الأزمات الاقتصادية الحادة، وهذا هو السبب في أنه لا يتم تطبيق هذا الحد في حالات سرقة الطعام من أجل البقاء، ولنفس هذا السبب فإن عمر، بعد التشاور مع علي بن أبي طالب، لم يعاقب امرأة أجبرت على ارتكاب الزنا من أجل أي يسمح لها رجل بأخذ بعض الماء من بئره، ولم يقل للمرأة، “ألا يعنيكِ سوى أن تسدي عطشك!” لقد فهم جيدًا، كما يجب علينا أن نفهم، أن الفقراء هم ضحايا هذا العدو المرعب والوحشي ونحن علينا أن نساعدهم في الهروب منه، والاقتصاد الإسلامي الحق هو ذاك الذي سيقضي على عدو الفقر، وهذا أمر ضروري للحفاظ على دين المسلمين وشرفهم، وكرامتهم، ولنتذكر أن حد الكفاف من المتطلبات الأساسية يعتبر في الإسلام حق من حقوق الإنسان الأساسية، ومن يُحْرَم من هذا الحد فهو ضحية مظلومة، ولا يجب أن يدان لشعوره باليأس، ولكن اللوم كله يقع علينا نحن لتجاهلنا الانتهاكات والإساءات التي يتحملها.

One of the guiding principles of Islmaist economic policy should be the statement of ‘Umar bin Al-Khattab when he said, “If poverty was a man, I would kill him with my own two hands.”Think about that. If poverty was a man, he would be a criminal deserving the death penalty; an enemy of Islam and the Muslims dangerous enough to necessitate his killing. No treaty, no negotiation; just elimination.

Allah. Subhanahu wa Ta’ala, warned us that Shaytaan uses the threat of poverty to coerce people into committing indecency. So imagine, again, poverty as a man; brutal and menacing, ready to torture and humiliate you unless you compromise in your morality. This is why Rasulullah ﷺ said that poverty is a prelude to Kufr.

Yet, I hear so many “Islamists” expressing contempt for the poor (“they only care about filling their bellies”), without recognizing that they are in a severe predicament, and behaving as anyone might behave when faced with the threat of extreme abuse. Not surprisingly, they are generally Islamists whose substantial bellies testify to their own dedication to keeping them filled.

The poor are in the grip of an enemy whom ‘Umar said should be killed; and he should be killed not only because of what he does to people, but because of what he makes people do. They are people under duress, and there is no blame on them for what people do under duress. This is why the Hadd of cutting the hands of thieves is suspended in times of severe economic distress, and why it is not applied in cases of theft of food for subsistence. This is why ‘Umar, after consultation with ‘Ali bin Abi Talib, did not punish a woman who was forced to commit Zina in order to draw water from a man’s well. He did not say to the woman, “All you care about is quenching your thirst!” He understood, and we must understand, that the poor are victims of a horrifying and cruel enemy from whom we must help them escape. A truly Islamic economy will eliminate the enemy of poverty; this is essential to the preservation of the Muslims’ religion, their honor, and their dignity. Remember, basic material subsistence is recognized in Islam as a fundamental Human Right; whoever is denied this is victimized and wronged, and he is not to be condemned for his desperation; rather we are to be blamed for ignoring the violation and abuse he is enduring.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More