الاذكار اســتغفر الله .. اســتغفر الله .. اســتغفر الله ۞ ســبحان اللــه وبـحـمـده ، ســبحان اللــه الـعـظيـم ۞ سـبـحان اللــه ، والـحمـدللـه ، ولاإله الى الله ، والله أكـبر ۞ اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل ابراهيم إنك حميد مجيد , اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل ابراهيم إنك حميد مجيد ۞ سـبحان اللــه وبـحمـده ، عــدد خـلقـه ، ورضـا نـفـسه ، وزنة عـرشه ، ومداد كـلماته ۞ لا إله إلا الله العظيم الحليم , لا إله إلا الله رب العرش العظيم , لا إله إلا الله رب السموات , ورب الأرض , ورب العرش الكريم ۞ لاحــول ولا قــوة إلى باللـــه

الأربعاء، 30 يناير، 2013

«البرادعي» يدعو لاجتماع فوري يضم مرسي و«جبهة الإنقاذ» لوقف العنف وحوار جاد






دعا الدكتور محمد البرادعي، رئيس حزب الدستور، إلى اجتماع «فوراً» بين الرئيس مرسي والفريق أول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع، واللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، وحزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، والتيار السلفي وجبهة الإنقاذ لإتخاذ خطوات عاجلة لوقف العنف وبدء حوار جاد.


وكتب «البرادعي» في حسابه على «تويتر»، الأربعاء: «نحتاج فوراً لاجتماع بين الرئيس ووزيري الدفاع والداخلية والحزب الحاكم والتيار السلفي وجبهة الإنقاذ لاتخاذ خطوات عاجلة لوقف العنف وبدء حوار جاد».

وأعلنت جبهة الإنقاذ الوطني، عصر الإثنين، رفض الحوار الذي دعا إليه الرئيس محمد مرسي، الأحد، لعدم وجود ضمانات لجدية المناقشات.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، عصر الإثنين، عقدته الجبهة بمقر حزب الوفد، بحضور الدكتور محمد البرادعي وحمدين صباحي وعمرو موسى.

وأشار «البرادعي»، المنسق العام للجبهة، خلال المؤتمر إلى أنه «لم يتحقق أي شيء من أهداف الثورة، كالحرية أو العدالة الاجتماعية»، مؤكدا أن الأحداث الجارية هي نتاج أن «الحكومة الموجودة غير قادرة على تحقيق الأمن، بجانب وجود خلاف على الدستور يعصف بالحقوق والحريات».



وشدد «البرادعي» على أن «الحل سياسي وليس أمنيا، عن طريق أن يشترك الشعب في التواصل من أجل إنقاذ مصر من المنحدر الذي نعيشه» مشيرا إلى أن «هناك الكثير من التحديات التي نواجهها في سيناء وقناة السويس، بجانب الاقتصاد الذي ينهار».



واعتبر أن «الحوار الذي دعا إليه مرسي الرئيس حوار شكلي وليس موضوعيا، ونحن مع كل حوار جاد له أجندة محددة ويصل بالبلاد إلى بر الأمان».

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More